عبد العزيز يكتب :أيها الشيعة...ما دينكم؟؟؟

الجمعة 28 أبريل 2017 - 09:35 صباحاً
ارشيفيه

ارشيفيه

أيها الشيعة...ما دينكم؟؟؟ غالباً لا أحاول التصدي لمثل هذه المسائل في وجود فطاحل الفقه و علماء الإسلام المتبحرين، لكني ضقت ذرعاً من النبرة العاطفية في ردود أكثر المحاورين، و استغراق أكثرهم في تفنيد تفاصيل التفاصيل، دون التأكيد على بديهيات أولية تهدم المذهب من اساسه تعالوا نتناول منها طرفاً يسيراً. من الثابت عند معظم الفرق الشيعية بغضهم و كراهيتهم لأمنا عائشة، و تعبدهم بسب و لعن أبي بكر و عمر ابن الخطاب رضوان الله عليهم، و بعيداً عن منزلتهم و الأحاديث الواردة في فضلهم و التي بالطبع سيكذبها الشيعة و يقدمون لنا احاديث موضوعة مفتراة على الله و رسوله ليبرروا بها إفكهم و نظل في دائرة المجادلة و حوار الطرشان، أحببت أن أقدم و باختصار شديد دليل قطعي على كذب و كفر من يشنع على أم المؤمنين عائشة رضوان الله عليها أو يلعن أبو بكر و عمر. أما أبو بكر و عمر فيكفي دليلاً نراه الآن بأم أعيننا على منزلتهما و فضلهما، دفنهما بجوار النبي صلى الله عليه و سلم، و هذه منزلة لم يبلغها بشر سواهما في العالمين، بأن دُفِنا بجوار إمام الأنبياء و أولي العزم من الرسل و خاتم المرسلين. فمن اعتقد ان الله سمح بدفن عدوين و خائنين بزعم الشيعة هما أبو بكر و عمر بجوار رسول الله صلى الله عليه و سلم، فقد اتهم الله بتعمد الإساءة إلى النبي بعد موته، و هذا ظن بنقض الرسالة و يطعن في صحتها، فالله لا يفعل ذلك برسله، أو أنه ظن في الله تعالى العجز عن إبعاد الأذى عن رسوله و حماية قبره من دنس الخائنين،...و كلا الظنين بالله كفر. و أما عن أمنا عائشة فمن المعروف و الثابت في القرآن الكريم أن سنة الله سبحانه و تعالى في زوجات الأنبياء إذا خانت إحداهن النبي " و خيانة زوجات الأنبياء خيانة عقيدة"، فسنة الله أن يكشفها و يخبر النبي بأمرها و يهلكها في حياة النبي و على عينه و يجعلها عبرة للباقين "ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ" التحريم (10) فما قصة امنا عائشة مع النبي صلى الله عليه و سلم؟ عاش صلى الله عليه و سلم يحبها و يصرح بهذا الحب و لما تعرضت لحادث الإفك نزل فيها قرآن يبرئها من فوق سبع سماوات، و عاشت من بعدها مع النبي صلى الله عليه و سلم حتى آخر يوم في عمره المبارك و استأذن كل نسائه ان يُمَرَّض عندها في مرض وفاته صلى الله عليه و سلم و مات و رأسه فوق صدرها، و دُفِنَ في بيتها و عاشت بعده بينها و بينه جدار.!!! فمن قال أن الله ترك النبي طوال هذه المدة حتى وفاته دون أن يخبره بما يدعون فيها و أذن أن يدفن النبي في حجرتها و أمات النبي و أبقاها من بعده، فقد اتهم الله سبحانه و تعالى بالتدليس على نبيه و هذا كفر أكبر مخرج من الملة قولاً واحداً. و من ادعى أن الله عز شأنه أخبر النبي عن سوء في زوجته فرضي النبي صلى الله عليه و سلم بالحياة مع امرأة فيها ما يأفكون و لم يطلقها و ظل يباهي بحبها و اختارها على من سواها ليموت في دارها فقد اتهم النبي بالتدليس و الرضى بالدون في نفسه و أهله و هذا أيضاً كُفرٌ أكبر مخرج من الملة. إذن فنحن امام سؤال بديهي لابد أن يجيب عليه الشيعة،... لماذا تؤمنون برسولٍ تعتقدون فيه التغفيل و الدياثة و تدَّعون أنكم أتباعه و على دينه؟؟؟!!! إن محاولة الطعن في أم المؤمنين عائشة هي محاولة للطعن في هذا النبي الكريم و إسقاط مرؤته و بالتالي إسقاط دينه و دعوته و رسالته. فأخبرونا إذن أيها الشيعة.... ما دينكم؟؟؟ ...........محمد عبد العزيز ..........

تعليق الفيس بوك