اسباب غلق صلاح الدين الايوبي الجامع الأزهر:

الاثنين 01 مايو 2017 - 10:36 صباحاً
في  السابع عشر من ديسمبر 1267م أقيمت لأول مرة صلاة الجمعة في الجامع الأزهر في القاهرة وذلك في عهد السلطان الظاهر بيبرس البندقداري

في السابع عشر من ديسمبر 1267م أقيمت لأول مرة صلاة الجمعة في الجامع الأزهر في القاهرة وذلك في عهد السلطان الظاهر بيبرس البندقداري

اسباب غلق صلاح الدين الايوبي الجامع الأزهر: ======================== في السابع عشر من ديسمبر 1267م أقيمت لأول مرة صلاة الجمعة في الجامع الأزهر في القاهرة وذلك في عهد السلطان الظاهر بيبرس البندقداري بعد انقطاعها حوالي قرن من الزمان، بل ظل مغلقا طوال فترة حكم الدولة الأيوبية لمصر. صلاح الدين وغلق الجامع الازهر --------------------------- أٌغلق الجامع اﻷزهر عام 1171 م بأمر من صلاح الدين اﻷيوبي بعد زوال الدولة الفاطمية في مصر والتي استمرت قرابة 200 عام وذلك للقضاء على كل ما يخص المذهب الشيعي وأيضا بسبب التعاليم الشافعية، التي ينتمي إليها صلاح الدين وفعل الأيوبيين مثله القضاء على المذهب الشيعي ------------------------- حمل صلاح الدين على عاتقه إعادة مصر إلي المذهب السني لما كان يمثله الأزهر كأكبر مؤسسة شيعية وقتها وتم منع صلاة الجماعة به، كما أمر صلاح الدين بإزالة شريط من من الفضة أدرجت فيه أسماء الخلفاء الفاطميين عليه من محراب المسجد، وأنشأت المدارس السنية في جميع أنحاء البلاد وتم سحب تمويل الطلاب كما اضطر اﻷستاذة الذين علموا وتعلموا المذهب الشيعي في عهد الفاطميين للبحث عن وظائف أخري. ومع ذلك ظل اﻷزهر مركزا لتعليم اللغة العربية بالرغم من أن الدراسة اوقفت بشكل رسمي إلا أنه سمح بإلقاء الدروس الخصوصية بالمسجد واهتم صلاح الدين بصيانة المسجد وقد رممت إحدي مآذنه في عهده. بيبرس يعطي قبلة الحياة للجامع ﻷزهر ---------------------------------- تغيرت اﻷوضاع كثيرا أثناء حكم المماليك وبالتحديد مع تولية الظاهر بيبرس عام 1266 فتم بإذنه إعادة إقامة الصلاة في اﻷزهر واستعاد المسجد شهرته السابقة ، وقد أمر بيبرس بعودة رواتب للطلاب والمعلمين وأوقفت عليه الأوقاف وفتح لكل الدارسين من شتي أقطار العالم الإسلامي. وكان السلطان بيبرس ينفق عليهم ويقدم لهم السكن والنفقات وكانت الدراسة والإقامة به بالمجان وألقت أول خطبة فيه بعد افتتاحه على منبر جديد تم الانتهاء منه قبل الخطبة بخمسة أيام

تعليق الفيس بوك