آخر الأخبار
خالد على يكشف عن الاسئلة والتهم التى وجهتها الداخلية ل "كمال خليل " بعد القبض عليه واطرفها "انت تعرف رمزى " إغلاق القاعدة التركية بقطر وغلق الجزيرة وقطع العلاقات مع ايران شروط دول المقاطعه ومهلة 10 أيام للتنفيذ وإلا تستمر المقاطعة . شاهد بالفيديو اول ظهور لشخصية "شاومينج اللى بيغشش ثانوية عامة" ... لاول مرة يظهر اعلاميا على شاشات القنوات الفضائية كارثة منع وايقاف التعامل بالنقود فى مصر " الكاش " وتحويل جميع التعاملات ببطاقة الائتمان "الفيزا" وزير الخارجية الأمريكي : "لا يمكن وضع جماعة الإخوان علي قوائم الإرهاب ".. و يكشف ماهي الصعوبات التي منعت هذا القرار ؟؟ عاجل.. وزارة الصحة تسحب سيتال والذي يستخدم كخافض للحراره للأطفال وتأمر بإعدامه فورا .. ورعاع الطابونة : من يحاسب الصحة ؟ الكويت تحمل البنود الثقيلة | ننشر المطالب ال 13 لخليج سلمان وأبناء زايد من قطر ومهلة التنفيذ لإنهاء المقاطعة ..! محافظ القاهرة : اختيار من أفطروا مع السيسي تم بطريقة عشوائية من بسطاء الناس والسوشيال ميديا تكشف " البسيط " الذي جلس بجوار السيسي ﻳﺴﺮﻗﻮﻥ ﺭﻏﻴﻔﻚ ﺛﻢ ﻳﻌﻄﻮﻧﻚ ﻣﻨﻪ ﻛِﺴﺮﺓ ﺛﻢ ﻳﺄﻣﺮﻭﻧﻚ ﺃﻥ ﺗﺸﻜﺮﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﻛﺮﻣﻬﻢ .. ﻳﺎﻟﻮﻗﺎﺣﺘﻬﻢ .. وزير التموين كنا ندرس رفع الدعم الي 40 جنيه لكن السيسي كريم وخلاها 50 .. كريمة يتقرب لدولة السيسي عبر بوابة تواضروس ويؤكد أن المسيحيين يدخلون الجنة رغم حكم القرآن عليهم بالكفر !!

مصر على موائد الرحمن

الأحد 21 مايو 2017 - 06:52 مساءً
ا

ا

   كان لى صديق بربارتوس بأقول السفهاء شغوف سألته يوما عما يحدث فى مصر فقال ( إصبر ده التقيل ورا )

هل كان يقصد الرجل الفشل الذريع الذى وصلنا اليه بعد وصول توأما السلطه , الحكومه ومجلس النواب ؟

 أم كان يقصد جوع الشعب ومر الشكوى من الجميع التى وصلت عنان السماء , بسبب تبنى خطط البنك الدولى للحصول على قرض المليارات الثلاث لخطط التنميه المرتقبه والمؤجله منذ عقود ؟

وعندما نبحث عمن تسبب فى تلك المأساه , ستجد معظمهم يلقون اللوم على سابقيهم , وأقبل بعضهم على بعض يتلاومون , قد لا ننكر المجهودات الضخمه التى تبذل ولكن لم يكن لها الحظ فى التوقيت المناسب , مسلسل إرتفاع الأسعار كفيل بتقويض تلك المحاولات , إذ لا يشعر المواطن البسيط والطبقه المتوسطه بأى تحسن بل سوء خدمات وتغول من مؤسسات لم تعهده مصر من قبل .

أجد أنه كان من الأولى تأمين الحاجات الأساسيه للمواطنين وتدبير فرص عمل سريعه . لن تكفى أكشاك التوزيع وتحيا مصر وحماه الوطن والأسماء الكبيره الرنانه مع وجود فساد فى الكم والكيف ونوعيه السلع إذ لا يرقى بعضها للإستخدام الآدمى والأمثله كثيره وواضحه للعميان .

على الجانب الآخر تجد تضخم فى ثروات الكبار والتهرب الضريبى والإستيلاء على أراضى الدوله والإستخدام غير الأمثل لموازنه الدوله بالإسراف فى الإنفاق تجاوز كل الحدود فى المؤسسات المفترض أن تكون نموذجا فى التدبير والتقشف .

ومع كل وجهه إصلاحيه جديده تجد سياسه الإعتماد على جيوب المواطنين هى السائده , لم يفكروا يوما بأن تكون الدوله منتجه , ولو قمنا بإحتساب المليارات المنفقه منذ ثلاث سنوات لعلمنا عمق المشكله . لم أجد مسئولا واحدا قدم كشف حساب حتى تلك اللحظه . وطن يعتمد على القروض والتبرعات لن يتقدم حسب توقعاتهم . لم تعد الخطب الرنانه سبيلا للتقدم والتفوق بل العمل والإنتاج .

إنضمت النخب المستأنسه لحزب الكنبه أخيرا خوفا من بطش السلطه وكذلك الشباب . أرى أننا نعود للوراء , تبنى الأوطان بمساحه الحريه والرأى والرأى الآخر والنماذج كثيره , لا تقل أننا غير مؤهلين لتلك المرحله .    

تعليق الفيس بوك