آخر الأخبار
خالد على يكشف عن الاسئلة والتهم التى وجهتها الداخلية ل "كمال خليل " بعد القبض عليه واطرفها "انت تعرف رمزى " إغلاق القاعدة التركية بقطر وغلق الجزيرة وقطع العلاقات مع ايران شروط دول المقاطعه ومهلة 10 أيام للتنفيذ وإلا تستمر المقاطعة . شاهد بالفيديو اول ظهور لشخصية "شاومينج اللى بيغشش ثانوية عامة" ... لاول مرة يظهر اعلاميا على شاشات القنوات الفضائية كارثة منع وايقاف التعامل بالنقود فى مصر " الكاش " وتحويل جميع التعاملات ببطاقة الائتمان "الفيزا" وزير الخارجية الأمريكي : "لا يمكن وضع جماعة الإخوان علي قوائم الإرهاب ".. و يكشف ماهي الصعوبات التي منعت هذا القرار ؟؟ عاجل.. وزارة الصحة تسحب سيتال والذي يستخدم كخافض للحراره للأطفال وتأمر بإعدامه فورا .. ورعاع الطابونة : من يحاسب الصحة ؟ الكويت تحمل البنود الثقيلة | ننشر المطالب ال 13 لخليج سلمان وأبناء زايد من قطر ومهلة التنفيذ لإنهاء المقاطعة ..! محافظ القاهرة : اختيار من أفطروا مع السيسي تم بطريقة عشوائية من بسطاء الناس والسوشيال ميديا تكشف " البسيط " الذي جلس بجوار السيسي ﻳﺴﺮﻗﻮﻥ ﺭﻏﻴﻔﻚ ﺛﻢ ﻳﻌﻄﻮﻧﻚ ﻣﻨﻪ ﻛِﺴﺮﺓ ﺛﻢ ﻳﺄﻣﺮﻭﻧﻚ ﺃﻥ ﺗﺸﻜﺮﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﻛﺮﻣﻬﻢ .. ﻳﺎﻟﻮﻗﺎﺣﺘﻬﻢ .. وزير التموين كنا ندرس رفع الدعم الي 40 جنيه لكن السيسي كريم وخلاها 50 .. كريمة يتقرب لدولة السيسي عبر بوابة تواضروس ويؤكد أن المسيحيين يدخلون الجنة رغم حكم القرآن عليهم بالكفر !!

صلاح الدين والصليبين!!

الاثنين 22 مايو 2017 - 01:25 صباحاً
ارشيف

ارشيف

مئات السنين وقادة الإفرنج يجترون غيرتهم من صلاح الدين، مئات السنين وجرح الصليبيين في حطين لا يندمل. كانت خطوات الثأر ثابتة وفق خطة تمت حياكاتها بإحكام، وتعاقبت الأجيال عازمة على تنفيذها مهما مر الزمان. جنى الصليبيون أولى ثمار هذه الخطة حين نجحوا في دق المسمار الأول في نعش الدولة الإسلامية بعد أن وجه العرب الطعنة الكبرى بأيديهم إلى دولتهم الموحدة، وفتتوها إربًا خلال الأحداث التي عرفت بالثورة العربية. لم يأل توماس إدوارد المشهور بلورانس العرب جهدًا حين كان يؤكد في كل سطر دوّنه من مذكراته كم الحقد والكراهية والاحتقار التي كان يضمرهم لهؤلاء العرب، وكيف استخدم الدهاء والترغيب ليتحايل على هؤلاء السُذج الضعفاء بسطاء القلوب –على حد تعبيره- وكيف قام بتحويلهم إلى أدوات تم استخدامها بذكاء لتوطيد مخطط بريطانيا الاستعماري في المنطقة. كل هذه الأحداث الملتهبة لم تثن هذا اللورانس، من أن ينتزع الإكليل الذي كان يزين قبر صلاح الدين الأيوبي؛ وكان هذا الأكليل قد أهداه الإمبراطور الألماني فيلهلم الثاني لروح القائد الشهم صلاح الدين تقديرًا منه لسياساته العسكرية، وكونه رمزًا يجسد نبل أخلاق الفروسية، وكان ذلك في عام 1898م أثناء زيارته لمدينة دمشق تلبية لدعوة قدمها إليه حليفه السلطان العثماني عبد الحميد الثاني. سنوات عجاف مرت بعدها على أمتنا الإسلامية انتهت بانتزاع دمشق من الدولة العثمانية لصالح بريطانيا وانتزاع أكليل صلاح الدين. وقد كان لورانس من الولاء والأخلاص لوطنه حتى أنه أهداه في 11 نوفمبر 1918م إلى المتحف الحربي البريطاني وما زال مستقرًا هناك إلى يومنا هذا. وما يزيدنا حسرة ذلك الملصق المجاور للإكليل وقد دوّن عليه «إكليل صلاح الدين، يبدو أن الملك فيصل قد أهداه إلى لورانس عقب دخول دمشق»، ومن دون خجل تم تدوين ما يفيد أن مستند الإيداع الأصلي للإكليل والذي قدمه لورانس بنفسه قد ذُكر فيه «هذا الإكليل انتزعته بنفسي فصلاح الدين لم يعد بحاجة إليه»!

تعليق الفيس بوك