آخر الأخبار
خالد على يكشف عن الاسئلة والتهم التى وجهتها الداخلية ل "كمال خليل " بعد القبض عليه واطرفها "انت تعرف رمزى " إغلاق القاعدة التركية بقطر وغلق الجزيرة وقطع العلاقات مع ايران شروط دول المقاطعه ومهلة 10 أيام للتنفيذ وإلا تستمر المقاطعة . شاهد بالفيديو اول ظهور لشخصية "شاومينج اللى بيغشش ثانوية عامة" ... لاول مرة يظهر اعلاميا على شاشات القنوات الفضائية كارثة منع وايقاف التعامل بالنقود فى مصر " الكاش " وتحويل جميع التعاملات ببطاقة الائتمان "الفيزا" وزير الخارجية الأمريكي : "لا يمكن وضع جماعة الإخوان علي قوائم الإرهاب ".. و يكشف ماهي الصعوبات التي منعت هذا القرار ؟؟ عاجل.. وزارة الصحة تسحب سيتال والذي يستخدم كخافض للحراره للأطفال وتأمر بإعدامه فورا .. ورعاع الطابونة : من يحاسب الصحة ؟ الكويت تحمل البنود الثقيلة | ننشر المطالب ال 13 لخليج سلمان وأبناء زايد من قطر ومهلة التنفيذ لإنهاء المقاطعة ..! محافظ القاهرة : اختيار من أفطروا مع السيسي تم بطريقة عشوائية من بسطاء الناس والسوشيال ميديا تكشف " البسيط " الذي جلس بجوار السيسي ﻳﺴﺮﻗﻮﻥ ﺭﻏﻴﻔﻚ ﺛﻢ ﻳﻌﻄﻮﻧﻚ ﻣﻨﻪ ﻛِﺴﺮﺓ ﺛﻢ ﻳﺄﻣﺮﻭﻧﻚ ﺃﻥ ﺗﺸﻜﺮﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﻛﺮﻣﻬﻢ .. ﻳﺎﻟﻮﻗﺎﺣﺘﻬﻢ .. وزير التموين كنا ندرس رفع الدعم الي 40 جنيه لكن السيسي كريم وخلاها 50 .. كريمة يتقرب لدولة السيسي عبر بوابة تواضروس ويؤكد أن المسيحيين يدخلون الجنة رغم حكم القرآن عليهم بالكفر !!

عبد العزيز يكتب :خطة مصرائيل على وشك الإكتمال. إسرائيل وصلت لمعظم مفاتيح التشغيل المصرية.

الأربعاء 24 مايو 2017 - 01:49 صباحاً
ارشيف

ارشيف

خطة مصرائيل على وشك الإكتمال. إسرائيل وصلت لمعظم مفاتيح التشغيل المصرية. ============================ باختصار شديد. ---------------- خطة اليهود للسيطرة على العالم أساسها السيطرة على قلب العالم، منطقة الشرق الأوسط و قلبها مصر بالتحديد، و حتى احتلال فلسطين نفسها ما هو إلا حلقة تمهيدية و معسكر دائم للحشد في اتظار اللحظة المناسبة لإقتناص الجائزة الكبرى، (( مصر)) و كل ما يفعله السيسي الآن هو صناعة إسرائيلية بامتياز، و منتج صهيوني حصري. المبدأ اليهودي: ---------------------- ((لا تتصدى للموجة فتقصمك، فقط اركبها و استفد من اندفاعها لتحقيق مآربك)). الرؤية السياسية لليهود : (( الأجهزة البريقروراطية في النظم الدولية آلات جبارة و قوية لكنها غبية يمكنك تسخيرها لصالحك فقط إذا وصلت لمفاتيح التشغيل )) طريقة التنفيذ: ---------------------- ((اختراق الغرف المركزية لإدارة الدول و السيطرة عليها من خلال مفاتيح التشغيل الرئيسية)) الأسلوب: ((الإستفادة من كل الظروف و الأحوال و العلاقات و الحوادث و المناسبات لتحقيق الوصول لمفاصل الدولة المستهدفة)) الوسائل: ---------------------- ((كل الوسائل القذرة بلا سقف و لا حدود)) الأدوات: ((الخونة و العملاء و الفسدة و المنتفعين)) عوامل مساعدة: ---------------------- - عدم التقيد بوازع من خلق أو مبدأ أو دين أو قيم إنسانية. - عدم التقيد بقانون دولى أو مواثيق أو اتفاقات أو معاهدات، لا تحقق مصالحهم. - سيطرة اليهود على أكبر دولة عظمى في العالم و نفوذهم الفاحش في الإقتصاد و السياسة و العلاقات الدولية. سابقة أعمال: ---------------------- - دمر اليهود الخلافة العثمانية و كادوا يقضوا على الإسلام في تركياً بعد أن وصلوا للحكم من خلال تسلل ( يهود الدونما ) إلى مفاصل الدولة و التي توجوها بوصول العلماني الملعون أتاتورك للحكم و انقلابه على الدولة و لم يسترد الأتراك دولتهم و كرامتهم، و يتنفسون عبير الحرية و الثراء و النمو الإقتصادي إلا بعد أحقاب من الفقر و الذل، عندما من الله عليهم بوصول الإسلاميين إلى الحكم و استرداد تركيا لهويتها الأصلية. - استولى اليهود على أمريكا، أكبر دولة عظمى في العالم بنفس الطريقة حيث تسللوا إلى مفاصل الدولة و سيطروا على الحزبين الفاعلين فيها و أداروا العملية الإعلامية و السياسية لصالحهم، لذلك لا تتعجب من مواقف أمريكا تجاه إسرائيل فهما على المستوى السياسي شيء واحد منذ زمن بعيد. ولولا خشية الإطالة لسردت لك مقالات لعقلاء أمريكا قبل أكثر من قرن يصرخون في الشعب الأمريكي و يستغيثون أنقذوا أمريكا من مخططات اليهود للسيطرة على أمريكا.!!! المشروع الحالي: ---------------------- - اتبع اليهود نفس الطريقة التقليدية في مصر و دسوا عملائهم في كل مفاصل الدولة المصرية، و وصلوا لمفاتيح التشغيل في العديد منها لا سيما في العشر سنوات الأخيرة من عهد مبارك. - سنحت لهم الفرصة بالحصول على المفتاح الرئيسي لوزارة الدفاع باستغلال ظروف الثورة و السيولة السياسية في مصر، و من خلال عناصر الخيانة في الأجهزة المخابراتية استطاعوا توصيل عميلهم المباشر عبد الفتاح السيسي لمنصب وزير الدفاع. (( و بذلك أصبح ابن مليكة تيتاني اليهودية المغربية الأصل، أبو نسب، عميل إسرائيل يتحكم في الجيش المصري.!!! )) - و كعادة اليهود لا يضيعون الأوقات أعدوا خططهم جيداً و قام عملائهم بالحملات التي تعرفون، و في اللحظة المناسبة، توجهوا مباشرة للمفتاح الرئيسي للدولة و عزلو الرئيس المنتخب و استولوا على مصر. بدون أي مبالغة، اليهود استولوا على مصر، و مصر الآن تحت الحكم الإسرائيلي بواسطة ميليشيات من الجيش المصري و الشرطة المصرية و البلطجية أو ما يمكن أن نسميه ( الجيش المصرائيلي ). الخلاصة: ======== تكره الثورة أو تحبها، تتفق مع فريق سياسي أو تختلف. الأمر أخطر مما تتخيلون، مصر تضيع. قضيتنا الآن هي استرداد مصر.... استعادة مسار ديموقراطي .... انقاذ وطن. ...

تعليق الفيس بوك