آخر الأخبار
خالد على يكشف عن الاسئلة والتهم التى وجهتها الداخلية ل "كمال خليل " بعد القبض عليه واطرفها "انت تعرف رمزى " إغلاق القاعدة التركية بقطر وغلق الجزيرة وقطع العلاقات مع ايران شروط دول المقاطعه ومهلة 10 أيام للتنفيذ وإلا تستمر المقاطعة . شاهد بالفيديو اول ظهور لشخصية "شاومينج اللى بيغشش ثانوية عامة" ... لاول مرة يظهر اعلاميا على شاشات القنوات الفضائية كارثة منع وايقاف التعامل بالنقود فى مصر " الكاش " وتحويل جميع التعاملات ببطاقة الائتمان "الفيزا" وزير الخارجية الأمريكي : "لا يمكن وضع جماعة الإخوان علي قوائم الإرهاب ".. و يكشف ماهي الصعوبات التي منعت هذا القرار ؟؟ عاجل.. وزارة الصحة تسحب سيتال والذي يستخدم كخافض للحراره للأطفال وتأمر بإعدامه فورا .. ورعاع الطابونة : من يحاسب الصحة ؟ الكويت تحمل البنود الثقيلة | ننشر المطالب ال 13 لخليج سلمان وأبناء زايد من قطر ومهلة التنفيذ لإنهاء المقاطعة ..! محافظ القاهرة : اختيار من أفطروا مع السيسي تم بطريقة عشوائية من بسطاء الناس والسوشيال ميديا تكشف " البسيط " الذي جلس بجوار السيسي ﻳﺴﺮﻗﻮﻥ ﺭﻏﻴﻔﻚ ﺛﻢ ﻳﻌﻄﻮﻧﻚ ﻣﻨﻪ ﻛِﺴﺮﺓ ﺛﻢ ﻳﺄﻣﺮﻭﻧﻚ ﺃﻥ ﺗﺸﻜﺮﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﻛﺮﻣﻬﻢ .. ﻳﺎﻟﻮﻗﺎﺣﺘﻬﻢ .. وزير التموين كنا ندرس رفع الدعم الي 40 جنيه لكن السيسي كريم وخلاها 50 .. كريمة يتقرب لدولة السيسي عبر بوابة تواضروس ويؤكد أن المسيحيين يدخلون الجنة رغم حكم القرآن عليهم بالكفر !!

الاعلام الإسرائيلي يقف مع السعودية ويحرض ضد قطر .. اتبع سهام العدو سترشدك الي أهل الحق ..

الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 12:51 صباحاً
الصحف الاسرائيلية تقف مع السعودية ضد قطر

الصحف الاسرائيلية تقف مع السعودية ضد قطر

سئل الامام الشافعي: كيف تري الحق من كل بين هذه الفتن؟ فقال: "اتبع سهام اعداء الله ورسوله اين تقع ترشدك الى اهل الحق"..
نكشف في  هذا التقرير عن  الفتن .. والتي قد ترشدك  اين تقع سهام اعداء الله ورسوله؟
 
استحوذت الأزمة الخليجية على المشهد الإعلامي الإسرائيلي الذي تمادى بتحريضه على قطر من خلال استضافة العديد من المحللين السعوديين الذين يروجون بخطابهم للحلف الجديد بين تل أبيب والرياض بذريعة مكافحة "الإرهاب" وفتح أفاق جديدة تمهد لتسوية إقليمية من خلال تقويض حكم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بغزة وتعزيز مكانة السلطة الفلسطينية.
وتناغم هذا التحريض الإعلامي مع الموقف الذي عبر عنه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وسارع لتبني الرواية السعودية، حيث أعتبر موقف الرياض بكل ما يتعلق بمكافحة "الإرهاب" تغييرا جوهريا بنظرة وتعامل الدول الإقليمية مع إسرائيل، التي باتت "شريكة وليست عدوة" بالحرب ضد ما سماه "الإسلام المتطرف". 
أما وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان فيرى أن محاصرة قطر من قبل السعودية بمثابة خطوة لفتح الباب أمام تل أبيب لتكون شريكا بمكافحة "الإرهاب"، الأمر الذي يعزز التعاون والعلاقات مع الدول العربية "المعتدلة"، وأضاف أن الأزمة الخليجية بينت للدول العربية أن الخطر الاستراتيجي على منطقة الشرق الأوسط ليس إسرائيل واليهود والحركة الصهيونية، بل "الإسلام المتطرف"، على حد تعبيره.
وذهبت التحليلات بالإعلام الإسرائيلي حيال الأزمة الخليجية إلى اعتبارها فرصة لتعديل المحاور السياسية في منطقة الشرق الأوسط من خلال تطبيع العلاقات وتشكيل حلف "معاد للتطرف" والضغط على قيادات حماس المقيمة في الدوحة.
فقد ألمحت صحيفة يديعوت أحرونوت إلى إمكانية وجود دور استخباري لتل أبيب بالتحريض على قطر بذريعة تمويل حركات المقاومة والتنظيمات الإرهابية. 
أما المحلل في صحيفة معاريف يوسي ميلمان المتخصص بالشؤون الاستخبارية فرجح أن السعودية والدول التي قطعت علاقتها بقطر "سئمت من الدور المزدوج الذي تلعبه قطر في المنطقة"، بحيث يتلاءم  القرار مع سياسة الإدارة الأميركية الحالية في أعقاب زيارة الرئيس دونالد ترمب للرياض.
الموقف نفسه تبناه المحلل العسكري في صحيفة هآرتس، تسفي بريئيل، الذي أكد أن حصار قطر سيمهد إلى تقريب تل أبيب من "المحور السني" وتعزيز العلاقات الاستخبارية ضد إيران، وكذلك إضعاف حماس ووقف ضخ الأموال القطرية لقطاع غزة الأمر الذي من شأنه أن يخلق أزمة اقتصادية قد تؤدي إلى تفجير الأوضاع على جبهة القطاع.
 
يديعوت أحرونوت تخصص مساحات واسعة للحصار وتداعياته على قطر 
 
ويرى نمرود جورن مدير المعهد الإسرائيلي "ميتفيم" المتخصص بالسياسات الخارجية لإسرائيل والشرق الأوسط، أن تسارع الإعلام الإسرائيلي وانسياق تل أبيب للرواية السعودية ضد قطر، محاولة من نتنياهو لإثبات الولاء والالتزام للحلف الجديد المتبلور الذي يقوده الملك سلمان بن عبد العزيز والذي يمهد لتسوية سياسية إقليمية بإضعاف حماس وتفريغ القضية الفلسطينية من ثوابتها.
وفيما يخص كيفية مواجهة تل أبيب تداعيات حصار قطر وانعكاسها على مستقبل علاقات الدول العربية معها، أوضح جورون في حديث للجزيرة 
 أن الأزمة الخليجية من شأنها أن تعمق الشرخ بين الدول العربية، وبالتالي تخلق حالة من عدم الاستقرار، وهذا لن يخدم دول المنطقة وليس في صالح إسرائيل التي تعول على انتهاء الأزمة بالتوصل إلى تفاهمات دبلوماسية وليونة بالمواقف السياسية تمكن قطر من البقاء بدائرة الأحداث وصنع القرار، لكن تحت رعاية سعودية.
 
أما المتخصص في الشؤون العربية والفلسطينية الإعلامي يواف شطيرن، فيرى أن إسرائيل انساقت سريعا نحو تبني الموقف السعودي ضد قطر التي تعدها تل أبيب الممول الرئيس والأساسي لحركة حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية ولعناصر في سيناء نفذت هجمات ضد إسرائيل.
ويعتقد أن إسرائيل تراهن على تعزيز الحلف مع الدول العربية بقيادة السعودية، مع تحييد دور قطر الداعم لحماس وللقضية الفلسطينية، مبينا أن تفاقم الأزمة يخدم مصالح إسرائيل بانشغال العرب بالصراعات والأزمات الداخلية دون أن يطالبها أحد بالاستحقاقات لفلسطين وإنهاء الاحتلال للأراضي العربية.
ولفت في حديثه إلى أن قطر كانت دائما مستقلة بمواقفها وقراراتها المساندة لغزة وحركات المقاومة والإخوان المسلمين بمصر وثورات الربيع العربي حتى عندما ربطتها علاقات تجارية واقتصادية علنية بإسرائيل، وهي دبلوماسية أحرجت وأربكت الكثير من الدول العربية وعلى رأسها السعودية التي تريد تقويض دور قطر وتحييدها عن الأضواء ومشهد الأحداث.
 

تعليق الفيس بوك