ومضات في ذكرى استشهاد أحد كبار دعاة القرن العشرين " الشهيد سيد قطب " .

الأحد 30 أغسطس 2015 - 06:12 صباحاً
يوم ذكرى استشهاد أحد كبار دعاة القرن العشرين ..  الموافق 29 / 8  /  1966 م .  ألقي القبض عليه في مصر لأنه يقول ربنا الله !!!!  وحُكم عليه بالإعدام مع 6 آخرين من جماعة الإخوان المسلمين ،  وتم تنفيذ حكم الإعدام في فجر الاثنين 13 جمادى الآخرة 1386 هـ الموافق 29 أغسطس 1966م. «««سأله أحد إخوانه:  لماذا كنت صريحا في المحكمة التي تمتلك رقبتك ؟  قال: ”لأن التورية لا تجوز في العقيدة،  وليس للقائد أن يأخذ بالرخص“. ولما سمع الحكم عليه بالإعدام  قال: الحمد لله. لقد عملت خمسة عشر عاما لنيل الشهادة أثناء محاكمته طلب القاضي -  الذي عينته الثورة - منه أن يذكر الحقيقة ، فكشف هذا الداعية العملاق عن ظهره وصدره اللذان تظهر عليهما آثار السياط وعصيان الحراس  وقال للقاضي: «أتريد الحقيقة؟..  هذه هى الحقيقة..» وبعدها أصبحت جلسات المحاكمة مثار السخرية بين الجمهور. الإعدام عرض على هذا الداعية في يوم تنفيذ الإعدام وبعد أن وضع على كرسي المشنقة أن يعتذر عن دعوته لتطبيق الشريعة ويتم إصدار عفو عنه  فقال " لن أعتذر عن العمل مع الله."  فقالوا له إن لم تعتذر فاطلب الرحمة من الرئيس.  فقال " لماذا أسترحم؟ إن كنت محكوماً بحق فأنا أرتضي حكم الحق  وإن كنت محكوماً بباطل  فأنا أكبر من أن أسترحم الباطل."    وروى أيضًا أن الذي قام بعملية تلقينه الشهادتين قبل الإعدام  قال له: تشهد  فقال له هذا الداعية : «حتى أنت جئت تكمل المسرحية ، نحن يا أخي نعدم لأجل لا إله إلا الله ، وأنت تأكل الخبز بلا إله إلا الله.» كان يبتسم عندما سيق إلى المشنقة ابتسامةً عريضة نقلتها كاميرات وكالات الأنباء الأجنبية حتى أن الضابط المكلف بتنفيذ الحكم سأله.  من هو الشهيد؟!  فرد عليه هذا الداعية بعزة وثبات بثباتٍ وعزيمة  « «هو من شهد أن شرع الله أغلى من حياته»  وقبل أن ينفذ الحكم جاءوه برجل من الأزاهرة  فقال له «قل لا إله إلا الله»  فرد عليه : «وهل جئت هنا إلا من أجلها  وتم تنفيذ حكم الإعدام  ونفذ فيه في فجر الإثنين  13 جمادى الأولى 1386 هـ  الموافق  29 أغسطس عام 1966 م.  إنه الداعية الكبير صاحب تفسير الظلال سيد قطب .. رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.   

تعليق الفيس بوك