آخر الأخبار
اشتباكات عنيفة بالاسلحة النارية والقذائف الصاروخية فى لبنان ينتج عنها مقتل 3 اشخاص واصابة اخرون الزمالك يعبر بتروجيت بهدفين ويحتل الثالث أشهر مغرد سعودي يكشف توبيخ نجل سلمان لوزير الخارجية عادل الجبير لانتصار قطر ويفضح علاقة الولي بإسرائيل وخطته القادمة عقد مائة قران وقران وفي يوم عقده لقران ابنته وأمام الجميع حدثت المفاجأة التي أذهلت القليوبية عاجل : إطلاق نار على قاعدة عسكرية بأمريكا وقرار من ترامب مفاجأة | حبيب العادلي يهدد السيسي من الإمارات : عليك بإنهاء قضيتي ومحامي مبارك يتحرك بالأمر ..! الحكومة مهمتها الإحصاء : الصحة تعلن وفاة 25 مواطنا وإصابة ٢٣٨ في يومي عيد الفطر أين صبيان ترامب " أشاوس مقاطعة قطر " في مصر والخليج من الارهاب الاسرائيلي وقتل الأطفال في غزة ؟؟!! بالصور : مشهد مهيب لربع مليون مسلم في شوارع موسكو يهزون العالم بصيحات التكبير ننشر الفيديو | اعتقال شباب فيديو " كعك جيش السيسي " بعد انتشاره على الميديا

القواعد العشر المساعدة في حفظ القرآن

الجمعة 26 يونيو 2015 - 05:54 مساءً
1) الخطة الواضحة لحفظ القرآن         أولاً: الخطة الواضحة، التي نحتاجها في كل أمورنا دائماً من أجل إنجاز عمل ناجح، والخطة يكون فيها الهدف المراد فعله، وهدفنا واضح وهو حفظ القرآن الكريم كاملاً، ومن مقومات نجاح الخطة الوسائل المتاحة عندك، وأهمها الوقت، فتضع خطة أنك ستحفظ القرآن الكريم في كذا من السنوات، ثلاث سنوات، أو أربع سنوات، أو خمس سنوات، أو عشر سنوات، وتمشي على هذه الخطة قدر المستطاع، أما الحفظ من غير خطة فسيعرضك إلى الإهمال واللامبالاة، اعمل خطة محددة ولو أكرمك الله بطاقة أكبر احفظ أكثر، والخطة المحددة لازم أن تكون بكل يوم وكل أسبوع وكل شهر خلال الخمس السنوات، وهذا أمر ليس صعباً، وممكن أن تفعل الخطة كلها في ساعة أو ساعتين، فتحفظ ربع حزب في أسبوع، فالقرآن الكريم مقسم إلى أجزاء، والأجزاء إلى أحزاب، والأحزاب إلى أرباع، فلو حفظت في الأسبوع ربع حزب فإنك ستحفظ ثمانية وأربعين ربعاً في ثمانية وأربعين أسبوعاً، وعدد أسابيع السنة اثنان وخمسون أسبوعاً، يعني أنك ستحفظ ثمانية وأربعين ربعاً في أحد عشر شهراً، ويبقى عندك شهر لمراجعة الثمانية والأربعين الربع التي حفظتها أثناء الأحد عشر شهراً السابقة، والجزء فيه ثمانية أرباع وهذا يعني أن ثمانية وأربعين ربع تساوي ستة أجزاء، أي: أنك حفظت في السنة الأولى خمس القرآن الكريم، ثم تأخذ شهراً لمراجعة هذا الخمس من القرآن الكريم، والأفضل أن يكون في شهر رمضان؛ لأن معظمنا يحاول في شهر رمضان أنه يفضي أوقاتاً كثيرة لقراءة القرآن الكريم ولمراجعته، فإن الشياطين مصفدة في هذا الشهر، فتكون عندك فرصة كبيرة أنك تستمتع بمراجعة القرآن الكريم، ثم تتم القرآن كله في خمس سنوات، فلو بدأت في هذه الخطة بجدية وبحزم وبعزم فستمر خمس سنوات وأنت من حملة القرآن الكريم. 2) الارتباط مع شخص أو أكثر في الحفظ         القاعة الثانية: الارتباط بواحد أو مجموعة في عملية الحفظ، فلا تحفظ لوحدك فإن الفتور سيتسلل إليك حتماً، حاول أن تشترك مع واحد أو اثنين أو ثلاثة أو أربعة في حفظ سورة من السور، وما دام أنك تعين على حفظ القرآن الكريم فإن لك إن شاء الله مثل أجره لا ينقص ذلك من أجره شيئاً، وهو أيضاً يعينك على حفظ القرآن الكريم، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (الشيطان مع الواحد، وهو من الاثنين أبعد)، ولما تجد عندك طاقة كبيرة ارتبط بأكثر من مجموعة، فاحفظ مع شخص سورة البقرة، ومع شخص آخر سورة هود، ومع شخص آخر سورة الأعراف وهكذا، وستجد أنك أكملت حفظ القرآن. 3) اصطحاب المصحف لاستغلال أوقات الفراغ  القاعدة الثالثة: احمل -دائماً- مصحفاً صغيراً في جيبك؛ لأن في حياتك فراغات بينية كثيرة فاستغلها بحفظ القرآن، فإنك ستجد وقتاً كثيراً في حياتك يحتاج أن تستغله بالحفظ، ولو لم يكن معك مصحف لن تستطيع استغلاله، ولن تجد في كل مكان تذهب إليه مصحفاً تراجع فيه. 4) المتابعة لقراءة الإمام في الصلوات الجهرية            القاعدة الرابعة: احرص على متابعة الإمام في الصلوات الجهرية، كصلاة الفجر، والمغرب والعشاء، فليس معقولاً أنك لا تصلي بالجامع صلاة الجماعة وتريد أن تحفظ القرآن الكريم، إذا كنت هكذا فالموازين عندك قد اختلت؛ لأن صلاة الجماعة مقدمة بالفعل على حفظ القرآن الكريم، حاول أن تحافظ على صلاة الجماعة في مسجد يكون الإمام فيه قارئاً وحافظاً ومتقناً للتجويد، يتجول بين آيات الله عز وجل الكثيرة، لا يكون إماماً حافظاً لجزء عم أو جزء تبارك فقط، وكل يوم يقرأ نفس السور، وأحياناً يكون عنده أخطاء في القراءة، فهذا لن يساعدك على الحفظ. 5) حفظ السور السهلة أولاً  القاعدة الخامسة: ابدأ بالأجزاء السهلة والسور المحفوظة وإن لم تكن متتابعة، فاحفظ أولاً الجزء الثلاثين، ثم الجزء التاسع والعشرين، ثم السور السهلة كسورة البقرة وآل عمران فإنهما من أسهل السور في الحفظ، وابدأ بالسور التي فيها تحفيز خاص من رسول الله صلى الله عليه وسلم، كسورة الكهف؛ فإن من السنة قراءتها يوم الجمعة، فلو أنت حافظ لها سيصبح سهلاً عليك قراءتها، وكذلك سورة الملك -سورة تبارك- لأن المسلم لو قرأها كل ليلة فإنها تقيه من عذاب القبر، وسورة ق، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أحياناًيقرأ سورة ق فقط في خطبة الجمعة، وكذلك السور التي فيها قصص كسورة يوسف عليه السلام، وسورة الأعراف وهكذا، ليس المهم أن يكون الحفظ بالترتيب الأول فالأول، فلو تحفظ القرآن بهذه الطريقة ستكون لديك حصيلة جيدة في بادئ الأمر، وستدفعك لإكمال القرآن. 6) حفظ القرآن من نسخة واحدة       القاعدة السادسة: حافظ على رسم واحد للمصحف، سواء كان مصحفاً صغيراً أو كبيراً، فهناك مصاحف اثنا عشر سطراً، أو ثلاثة عشر سطراً، أو أربعة عشر، أو خمسة عشر، أو ستة عشر، أو سبعة عشر، وكل مصحف له شكل، وله طريقة خاصة لكتابته، فقد تجد الآية موجودة في مكان معين في الصفحة وفي مصحف آخر تجدها في مكان آخر، فلا تستطيع عيانك أن تستقر إلا على رسم واحد، والإنسان يحفظ بأذنه، وبعينيه، وبلسانه، فضروري أن تساعد هذه الجوارح في تثبيت الحفظ، ليكن عندك مصحف صغير، ومتوسط، وكبير، بنفس الرسم من أجل أن تراجع القرآن بنفس الرسم، واجعل مصحفاً في السيارة بنفس الرسم من أجل إذا سافرت إلى مكان ما يكون معك، وفي مكان شغلك، سواء كان مكتبك، أو مكان شغل في أي مكان، وفي بيتك، وهكذا.. بحيث إنه في كل مكان تصبح عندك فرصة لمراجعة وحفظ القرآن الكريم، والأفضل أن تكون المراجعة من مصحف المدينة المنورة لعدة أسباب: أولاً: الكتابة فيه واضحة، والحروف واضحة ومكتوبة بسهولة. ثانياً: شائع جداً، فهو موجود بكثرة في أنحاء العالم الإسلامي. ثالثاً: حسن في الترتيب، فإن ترتيبه لطيف حيث تنتهي الصفحة بنهاية الآية، فيساعدك أكثر على الحفظ. 7) إتقان الحفظ أولاً      القاعدة السابعة: لا تجاوز مقرر الحفظ في كل أسبوع إلا بعد أن تتقنه، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه)، ففي بعض الأحيان تكون عندك حماسة شديدة فتريد أن تكمل القرآن بسرعة، فتحفظ الربع بدون إتقان، ثم تريد أن تحفظ الذي بعده وإذا بالذي حفظته سيذهب منك بسهولة، فلا بد أنك تتأكد قبل ما تنتقل من ربع إلى ربع آخر أنك قد حفظت الربع السابق حفظاً جيداً متقناً. 8) ربط أول السورة بآخرها قبل الانتقال منها إلى غيرها  القاعدة الثامنة: أن تربط أول السورة بآخرها قبل أن تنتقل منها إلى غيرها، فتقسم السورة إلى أكثر من جزء حتى تستطيع أن تحفظها، إلى أن تنتهي من السورة بكاملها، ثم تراجع السورة كلها من جديد، فلابد من جعل السورة كلها كوحدة واحدة في الذاكرة، فلا تنتقل من سورة إلى سورة إلا بعد ما تجعلها كلها وحدة متصلة في الذاكرة.  9) الاعتناء بالآيات والكلمات المتشابهة         القاعدة التاسعة: الاعتناء بالمتشابهات من الآيات والكلمات، فهنالك آيات متشابهة مع اختلاف حرف واحد وأحياناً لا يوجد اختلاف، فقد تتكرر من سورة إلى سورة، فحاول أن تهتم بهذه الآيات لأنك لو غلطت غلطة بسيطة في حرف واحد أو كلمة واحدة فقد تنتقل إلى سورة أخرى، وصعب عليك جداً أن ترجع للحفظ الذي كنت تراجعه، فمثلاً في سورة الأنعام، يقول الله عز وجل: وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ مِنْ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ [الأنعام:151]، وفي سورة الإسراء يقول: وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ [الإسراء:31]. ففي سورة الأنعام قال: مِنْ إِمْلاقٍ [الأنعام:151]، وفي الإسراء: خَشْيَةَ إِمْلاقٍ [الإسراء:31]، وفي الأنعام: نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ [الأنعام:151]، والإسراء: نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ [الإسراء:31]. وهناك نصيحة أخرى وهي: لا تعتني بهذه المتشابهات في أوائل الحفظ من أجل لا تخبط نفسك، حاول أنك لا تحفظ السور المتشابهة في الأول، فلا تحفظ سورة هود ثم سورة الأعراف ثم سورة الشعراء من أجل لا تخبط، فبعد ما تتقن أولاً سورة هود بعد ذلك تحفظ سورة الأعراف أو العكس.  10) المشاركة في مسابقات حفظ القرآن الكريم            القاعدة العشرة: الاشتراك في مسابقات حفظ القرآن الكريم مع استشعار الإخلاص لله عز وجل، فالمسابقات تعطيك دفعاً للحفظ لأن المسابقات يكون لها وقت محدد وفيها تنافس، يقول تعالى: وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ [المطففين:26]، فاحرص على الالتزام بالمدة الزمنية المقررة، ولو تنجح في المسابقة، فأنت كسبت حفظ السورة أو قربت من حفظ السورة.

تعليق الفيس بوك